الخميس، 23 مارس، 2017

الخروج من مأزق الوحدة اليمنية


الخروج من مأزق الوحدة اليمنية
طه بافضل
مسألة الخروج من مأزق الوحدة اليمنية الفاشلة، كانت حصيلة مخرجات الحوار الوطني الذي انعقد في صنعاء للفترة من 18 مارس 2013م واختتم أعماله في 25يناير 2014م. والتي كانت تتمحور في الانتقال إلى الحكم الاتحادي الفيدرالي، فتنقسم بموجبه اليمن إلى عدة أقاليم يحكم كل اقليم أهله.

وفي رأيي أن هذه المخرجات يجب إعادة النظر فيها بشكل جذري، فما حصل بعد يوم الخميس 5 جمادى الثانية 1436 هـ، 26 مارس 2015م، وانطلاق عاصفة الحزم في مواجهة الانقلاب الحوثعفاشي يؤكد لكل ذي عقل وفكر وإنصاف أن اليمن دخل في مرحلة اللاعودة لماقبل هذا التاريخ الأسود، وحانت ساعة التغيير الشامل في الخارطة السياسية لليمن، لتعزيز الأمن والاستقرار في منطقة شبه الجزيرة العربية والخليج العربي.
الحالة الانقلابية التي تزعمها الحوثي وبمناصرة دموية من الرئيس المخلوع الذي يمتلك قوام دولته التي بناها قرابة ثلاثة عقود، أثبتت وبلا أي مخاتلة أو مواربة أو تفلسف عقيم؛ أنها قد ذبحت مشروع الوحدة بل والاتحاد الفيدرالي - إن صح التعبير- من الوريد إلى الوريد، هذا هو التوصيف الدقيق لما يعتمل في الواقع، فمع كل محاولات الرئيس الشرعي "دولياً"، المشير عبدربه منصور هادي في استدراج الانقلابيين للسلام وتحكيم العقل، وقيادته مرحلة الحرب بشيء من الهدوء والتوازن والتعقل، حتى وصفه مناوئوه من المعارضة والمقاومة الجنوبية بعدم الحنكة السياسية وحملوه وزر تأخر النصر على مليشيات الانقلاب، ولكلٍ رأيه وطريقته.
 ومع ذلك كانت جهود ومحاولات الرئيس هادي تواجه من قبل الانقلابيين بالرفض والتعنت والاستعلاء والاستقواء بالخارج، واستخدام عامل الوقت لاهتبال الفرص، والحصول على أكثر من مصلحة، وشفط ما تبقى من مقدرات البلد الفقير وعصر ما تبقى من خيراته ونهبها إلى أرصدتهم وجيوبهم والتمتع بها في بلد تفوح منه رائحة البارود والدم والجثث المعفنة والمقابر المتكاثرة يوماً بعد يوم، وهم في صلفهم وتعنتهم وتجبرهم، فأي سلام بعد كل هذا مع هؤلاء؟!
مسيرة قرابة ثلاث سنوات من الحرب خاضتها دول التحالف، خصوصا الجارة الكبرى الشقيقة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، قُدِّرت نفقاتها بأكثر من عشرين مليار دولار، وما خلّفته من قتلى وجرى ومكلومين ومصائب أخرى؛ وهكذا هي الحرب إذا اضطرمت نيرانها، فالخلاص من عدوّ فتّاك ليس بالأمر الهين، لكن الأهم قطع دابر هؤلاء الذين عشش في عقولهم أوهام احتلال الحرمين والعبث بأرضها وتشريد شعبها والسعي في الأرض المطهرة فساداً وتدميرا.
والأمر الآخر الحقد الدفين في نفوس هؤلاء الانقلابيين على أرض الجنوب والذي توارثوه منذ انقضاضهم على الوحدة اليمنية، واعتبروا الجنوب غنيمة خالصة لهم لا يمكن تصور حياتهم بدونها، بل يتوقعون الجوع والهلاك فيما لو أعلن الجنوب العربي دولته المستقلة بعيدا عن منتفذي الشمال وهواميره الذين أكلوا الأخضر واليابس ونهبوا كل مقدراته، بل بعيدا عن أعوانهم ولو كانوا جنوبيين من طابور النفاق والاسترزاق ممن أضاعوا هويتهم وخانوا أرضهم وأهلهم مقابل مصالح شخصية عابرة وضيقة.
لاخلاص من مأزق الوحدة اليمنية إلا بحق تقرير المصير لشعب الجنوب، فيسمع العالم ويقرأ؛ ماذا يريد من أشكال الاستقلال السياسي والانعتاق من شؤم الوحدة اليمنية؟ ولا ضير من الاستماع لكل الناس في الجنوب؛ فهناك الحضارم لهم رؤيتهم وقضيتهم التي وإن اختلفوا وتفرقوا في سبيل الوصول إلى رؤية واحدة إلا أن لآحادهم ومجموعهم وجماعاتهم رأيهم سيدلون به لو أعطي لهم حق تقرير مصيرهم، فهم في الأخير رقم لا يمكن الاستهانة به أو إلغاؤه.

 وهناك المقاومة الجنوبية وكل المناضلين الأحرار والشعب الصابر، وتلك الجموع التي ضحت بالغالي والنفيس وشاركت في معركة التحرير في شرق اليمن وغربها وجنوبها وشمالها، لهؤلاء جميعاً رأيهم أيضاً، فيسمع لهم ويقيد في صناديق حق تقرير المصير بحضانة ورعاية دولية وإقليمية صارمة وقوية لا مجال للخلل فيها أو التشكك في نتائجها، فهو السبيل الأسلم والأحسن للخروج من مأزق الوحدة اليمنية.
نشر في السياسة الكويتية 

التسميات:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية